موقع منهج حياة

مشاكل الخيال: بلا حدود... ولا حلول


177 مشاهدات

مشاكل الخيال: بلا حدود... ولا حلول

مشكلتي هي أنني دائمًا أفكر بزوج المستقبل.. دائمًا أتخيل أن أحدًا يتقدم إليّ.. ولكن أقول ما ماضي هذا الشاب ؟ هل زنا؟ هل شرب الخمر؟ هل ارتكب المعاصي؟ ولكن بعد التفكير أقول: إن الله يكتب لي الخير، وكل شيء من عند الله خير.. ولكن أرجع وأقول هل زنا؟ هل له علاقات مع فتيات؟ وربما لا أتزوج.. فلا أعلم علم الغيب.. سبحانه الوحيد العالم بالغيب، أرجوكم ساعدوني!.. فهذه المشكلة تضايقني كثيرًا.. وجزاكم الله ألف خير. انتهت يقول د.أحمد عبد الله أختي الكريمة، من الطبيعي أن يشغل التفكير في زوج المستقبل حيِّزًا في ذهنك، وغير الطبيعي أن يشغل (كل) تفكيرك، ويصرفك عن شئون حياتك الأخرى من دراسة، أو أنشطة اجتماعية أو رياضية أو اهتمامات إنسانية بهواية، أو أفق من آفاق الحياة بنواصيها. وحين تسرحين بالخيال في هذا الأمر، ينبغي أن يتوازن تحرّي الخير مع التفاؤل... وهو توقع الأفضل. وحين يتقدم لك (ابن الحلال) سيكون بإمكانك أن تدرسي أخلاقه... وتسألي عنه أنت وأسرتك، وبعدها تستطيعين أن تقرري هل يصلح لك هذا الشاب زوجًا أم لا، ومع الاستخارة، وتحرِّي صاحب الدين والخلق، سيكون الأمر على ما يرام، ولن تكون هناك مشكلة بإذن الله. ولكل حدث حديث، فلا تستغرقي في مشكلات بالخيال فهي أصعب أنواع المشكلات، حيث لا حل؛ لأنه لا مشكلة أصلاً في الواقع. أوصيك بمتابعة صفحتنا فستجدين بها ما يعينك على حسن الاختيار حينها بإذن الله. وأهلاً بك دائمًا.