يريدني حبيبة...وأريده زوجاً

إستشارات

حياتنا



يريدني حبيبة...وأريده زوجاً



أنا أحب رجلا متزوجا، وهو يحبني كثيرًا، وقد تأكدت من ذلك من خلال مواقف كثيرة حصلت بيننا، أحسست بصدق مشاعره نحوي وشدة حبه لي.

ولكن المشكلة تكمن في أنني عندما أطلب منه أنه يجب أن نتوج هذا الحب بالزواج على الرغم من أنني كنت من المعارضات للزواج الثاني، ولكن لشدة تعلقي به وهو أيضًا لشدة تعلقه بي أحسست بأنه يجب أن نتزوج، ولكنه كلما أطلب منه أن نتزوج يقول لي بأنه لا يستطيع أن يقوم بذلك لأسباب كثيرة، وهي أن زوجته الأولى زوجة جيدة، وتقوم بجميع واجباته، وتحبه، وليست مريضة، ولديها أطفال منه (بنتان)، ولا يستطيع أن يجرحها بالزواج بأخرى، فضلاً على أنها لا يمكن أن تستمر بالعيش معه إذا تزوج بأخرى، خصوصًا أنه حاول أن يسألها في يوم ما بطريقة المزاح بأنه إذا تزوج بأخرى فماذا ستفعل، فقالت له تطلقني أولاً.

ماذا أفعل لكي أقنعه بالموضوع، لا تقولوا لي اتركيه؛ لأنني مررت بتجارب حب قبله مرتين بهدف الزواج، ولم تتوج بالزواج لظروف تخص الأطراف الأخرى، ولأنني حاولت الابتعاد عنه، ولكن لم أستطع ولا أقدر أن أستغني عنه. دلوني وأرشدوني، وبارك الله فيكم.
انتهت


تقول د ليلي أحمد الأحدب
طلبك من هذا الرجل أن يتزوجك هو عين العقل؛ لأن الحب إذا لم يتوج بالزواج -على حد قولك- فليس إلا وهمًا وخداعًا، وبما أنك تقترحين علينا ألا نقول لك أن تتركيه، فأنا أقترح عليك إذن أن تعيشي في هذا الوهم وتغرقي به إذا كان هذا هو الحل الذي يرضيك.. فما رأيك؟

أنت مررت بتجارب حب قبله، ولم تتوج بالزواج؛ فلا بد أن تتوج هذه التجربة بالزواج؛ لأن "الثالثة ثابتة" كما يقال، فماذا تريدين منا أن نقول لك؟

هل تريدين أن نقترح عليك أن تذهبي إلى زوجته لإقناعها أو كي تخطبيه منها؟!

لتري يا عزيزتي في أي وهم تعيشين؛ ورغم اعتزازي بالحب كقيمة إنسانية نبيلة؛ فإنني أعود وأؤكد أن معظم حب هذه الأيام ليس إلا الجنس، وخاصة إذا صدر عن رجل متزوج تجاه فتاة عزبة، فكثيرًا ما ذكرنا أن الرجل يميل إلى التنويع والتغيير، وإذا لم يهذب هذا الميل فهذا يعني أنه يمكنه أن يمارس الجنس مع أكثر من واحدة، لكنه لا يحب إلا واحدة، وهذه طبيعة الذكر ولذلك جعل الله فسحة للرجال، فسمح لهم بالتعدد.

إضافة لما للتعدد من فوائد اجتماعية نتيجة لقلة عدد الذكور مقابل عدد الإناث؛ فهو حل لمشاكل المطلقات والأرامل، وهاتان الفئتان قد لا يرغب الكثيرون في الزواج منهما؛ لأن الرجل أيضًا بطبيعته يحب أن يمارس الجنس مع البكر؛ أي التي لم يمسها أحد قبله، وهو ما عبّرت عنه السيدة عائشة رضي الله عنها بقولها للرسول عليه الصلاة والسلام بأنها أرضٌ لم يرعَ فيها أحد؛ فهي بخيرها وخصبها كالأرض البكر، وكذلك هذه الفطرة يمكن تهذيبها؛ فالرسول عليه الصلاة والسلام لم يتزوج بكرًا إلا عائشة.

لكن المشكلة الآن أنك يا آنستي لست مطلقة ولا أرملة، ولا أعرف هل هذا الرجل يحب زوجته أم يحبك؛ لأنه كما قال الله تعالى: "مَا جَعَلَ اللهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِه"، فإذا كنت تعرفين فأخبريني؛ لأنني لا أشعر أنك تحبين هذا الرجل بمفهوم الحب الحقيقي، وإنما أنت تجدينها فرصة يجب ألا تضيع من يدك كما ضاعت الفرصتان السابقتان، ومشكلتك إذ تقولين "إنني حاولت أن أبتعد فلم أقدر" مشكلة معادة ومكررة، وأقول لك كما كان نابليون يقول لجنوده، إذا قال له أحدهم: لا أعرف، قال له: تعلم، وإذا قال: لا أقدر، قال له: حاول.

أعرف أن جوابي غالبًا لن يلقى هوى في نفسك؛ لأنه صادم وقد يكون قاسيًا، ولا بأس؛ فهذه طريقتنا كي نوقظ بعض النائمين من أحلامهم، وكي نخرجهم من أوهامهم؛ فقد آن لنا أن نخرج من نفاقنا واستخدامنا الكريمات والملطفات في معالجة الخراجات، ومشكلتك خُراج مملوء بالصديد، ومنتشر في أماكن كثيرة من جسد أمتنا؛ فكيف يسمح رجل متزوج لنفسه أن يلعب بعواطف فتاة؛ فيجعلها تتعلق به، ثم يقول لها: "زوجتي لا تقبل بالزواج الثاني"؟ فهل كان –سعادته- نائمًا قبل أن يتبادل معك كلمات الحب وعبارات الغرام؟ وكيف تسمحين أنت لنفسك فتفكرين أن تبني سعادتك حتى لو كانت على حساب تعاسة الآخرين؟ وكيف تحولت من مناهضة للزواج الثاني إلى مشجعة عليه؟ وهل الحب هو وحده سبب التغير أم أن هناك مصلحة أبعد؟

لو كنت مطلقة أو أرملة لوجدت لك عذرًا بأن فرص الزواج أمامك قليلة، لكنني في حالتك لا أجد أي مبرر للتفكير برجل متزوج.
ابتعدي قليلاً عن مقولات الحب، وكوني صريحة مع نفسك، ومن ثَم معنا إذا أردت، واذكري لنا السبب الذي جعلك ترمين بنفسك في هذا المنزلق الخطير؛ فما أنت فيه قد يقودك إلى شيء أخطر من الحب، ونود أن نلحق بك قبل أن تقع الفأس بالرأس.



عجوة المدينة مع المكسرات و الهيل

عجوة المدينة مع المكسرات و الهيل

تسوق الان

تمور عجوة المدينة مع المكسرات نقدمها لك في أحلى حلة مصممة بشكل أنيق تحتوي على 10 باكيت مغلفة بأناقة شديدة في كل باكيت 7 تمرات من أجود أنواع التمور.

حقوق النسخ Obscura 2013. صُمم بواسطة elemis. تعريب قالبي. جميع الحقوق محفوظة.