الرئيسية

تربية الأبناء


قاضي الأطفال شنق نفسه


تربية الأبناء


إستشارات موقع أون إسلام


إننا نودّ أن نستشيركم؛ لأننا كوالدين خبرة متواضعة في التربية. لدينا ريم 5 سنوات، ومنيرة 3 سنوات ونصف، وعائشة سنة ونصف. المشكلة تكمن في الشجار المستمر بين ريم ومنيرة، ويأخذ في كثير من الأحيان شكلاً عنيفًا مثل نزع الشعر أو طبع للأصابع على الخدود، بالإضافة إلى عصبية البنات وعنادهن. حاولنا علاج هذه المشكلة بالترغيب والترهيب، ولكن دون فائدة حتى إننا نضطر في أحيان كثيرة إلى ضرب المعتدي منهن كوسيلة لإيقاف هذا السلوك، ولكن دون جدوى. حاولنا تجنب الضرب بالحرمان من أشياء يحببنها كالنزهة والألعاب؛ وذلك لعدم رغبتنا في اللجوء إلى الضرب، لكن لم يغير ذلك شيئا. نرجو إفادتنا في التغلب على هذه المشكلة، علمًا بأن ما يحدث هو شقاوة بنات وغيرة، وغالبًا ما يعُدن للعب مع بعضهن. وجزاكم الله خيرًا. انتهت وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أيها الأخ الفاضل وجزاك الله كل خير على تحيتك واستحسانك لما نجتهد في تقديمه، نسأل الله تعالى أن يرزقنا في ذلك الإخلاص والإجادة دائمًا. تذكرت وأنا أتنقل بين سطور سؤالك قول أحد الشعراء عند سفر أبنائه: أين الضجيج العذب والتعب؟.............أين التدارس شابه اللعــب؟ أين الطفولة في توقدهـا؟..............أين الدمى في الأرض والكتب؟ أين التشاكس دونما غرض؟...........أين التشاكي ما لـه سبــب؟ لا تتعجب من تذكري لهذه الأبيات؛ فهذا الصداع الذي تشتكي منه إنما هو نعمة ومتعة ستفتقدها حين تغيب عنك، وستكشف المفاجآت التي تحملها إجابتي الدليل على هذا. فتحملك لها وتحمل تنفيذ ما سيأتي هو طريقك إلى ثواب عظيم جزاء إحسان تربية البنات؛ فهن سترك من النار كما ورد في حديث النبي صلى الله عليه وسلم. المفاجأة الأولى: "الشجار يعلم الدبلوماسية": ذُكر في كتاب "الغيرة الأخوية وتفهم الوالدين" للكاتب كوستي بندلي هذا القول: "إذا ترك الأولاد لأنفسهم أقاموا فيما بينهم علاقات أكثر عدلاًَ وإنصافًا من تلك التي نقيمها عنهم؛ فهم يتعلمون أن يتحلوا بالدبلوماسية في مواجهة الواقع، وأن يعرفوا المساواة والعدل واعتبار الآخر واحترامه، وهذا هو بالضبط ما نريد تعليمه لأولادنا، وأفضل أسلوب لذلك أن نتوارى ونفسح لهم المجال لتصفية خلافاتهم البسيطة". المفاجأة الثانية: "تدخلك يجعلك متحيزًا": لنتخيل موقفًا للشجار بين ريم ومنيرة لتخلص منه للمفاجأة الثانية: ريم تلعب بعروستها، فتأتي منيرة لتخطفها منها قائلة: "إنها عروستي"، فتصرخ ريم مدافعة عن حقها: "بل عروستي أنا.. أنا لعبت بها أولا". تسرع الأم للحجرة بعد أن طاشت الأيدي وربما الأسنان ويدور الحوار: تشكو الابنة التي ضُربت -بضم الضاد- وغالبًا هي منيرة من أختها الكبيرة وعلامات الضرب على جسمها، وتقول: "لقد أخذت عروستي". فتصرخ الأم في ريم: "لا يحق لك أن تعاملي أختك هكذا.. أنت الكبيرة يجب أن تكوني ألطف مع أختك.. إنها أصغر منك". وهنا تدخل الأم من حيث لا تدري في شَرَك نصبته لها منيرة لتستدرج به أمها إلى التعبير عن أنها تحت الحماية ولا يحق لأحد خرقها، وهو ما يغيظ ريم الكبيرة -التي ما زالت صغيرة- ويشعرها بتخلي الأم عنها، (بل وخيانتها وظلمها لها لصالح أختها الصغيرة) وعدم عدلها، فتتحدى الأم شخصيًّا باختراق هذه الحماية التي تراها ليست من حق أختها الصغيرة. ويلخص دكتور درايكرس ذلك بقوله: "الأولاد يتشاجرون عمدًا ليجتذبوا الانتباه، فأصغرهم يستخدم المشاجرة ليبرز ذاته في نظر الأهل ليستدرجهم لإعطائه الحق وتحميل اللوم للأخ الأكبر، ولو كلفه ذلك تلقي الضرب من أخيه الأكبر، أما الأكبر فهو يرد على تحدي الأصغر ليفرض نفسه بهذه الوسيلة على انتباه الأهل؛ لذا فإن تدخل الأهل ولو أخمد المشاجرة وقتيًّا إلا أنه يغذي لدى الأولاد الحافز الذي دفعهم للشجار، وبالتالي فهو من حيث لا يدري يشجعهم على تكرارها". أخي الفاضل، إن المثل يقول: "إن قاضي الأطفال شنق نفسه"، فأنت تتعامل مع مخلوقات أذكى مما تتصور، بل وقد يكون عراكهم ليس غرضه الانتصار على الخصم بقدر ما هو لكسب مؤازرة الأهل ونبذ الخصم وعقابه؛ ولذلك فتحلَّ بكل الصبر وأنت تحاول تحقيق أهداف ثلاثة: 1- محاولة الحد من الشجار. 2 - تحقيق المحبة بين الأختين. 3 - الحد من الغلو في العنف عند الشجار. ولتحقيق الهدف الأول: 1 - تجنب التدخل في مشاجرتهم البسيطة، فافتقادهم للجمهور سيفقدهما متعة حقيقية بعدم وجود الجمهور المستهدف من تلك المشاجرة، وحين تضيع هذه المتعة سيتوافقون وسيتعلمون كيف يحمون أنفسهم وحقوقهم بصورة ودية. لا أقصد عدم التدخل، بمعنى تركهما تقتتلان، بل أعني تجنب التدخل أثناء نشوب الصراع.. تدخل حين تدعو الحاجة. 2 - ضع قواعد لحل الخلافات، وعلمهن إياها بطرق مختلفة ومتنوعة عبر الحديث الهادئ، وادعم ذلك بالقصص أو بمواقف واجهتها وأنت صغير تعبّر عن الحب بين الإخوة، وكيف أنه يحقق السعادة لكل من في البيت، وكيف أن الله يرضى عمن يحب إخوته كما يحب نفسه، وكافئ مشاعر الحب والحنان التي تصدر من إحداهن تجاه الأخرى، ومن القواعد: - لا يلعب أحدكم بلعب الآخر دون استئذان. - ينبغي عدم توجيه الكلام بهذه الطريقة لأختك. - لا ينبغي استخدام الأيدي مطلقًا عند الاختلاف؛ فهذا سلوك من لا عقل لهم. وذلك حسب طبيعة الخلاف المسبب للشجار في كل مرة، ولا تحِد أنت أو الأم عن القاعدة التي وضعتماها سويًّا، حتى لا تضطرا للقيام بدور القاضي؛ فتوغرا صدورهما. - ضع قواعد ثابتة للعقاب والثواب فيما يخص مسألة الشجار يحترمها جميع الأطراف، مثلاً: أي لعبة يتعاركان عليها يتم أخذها وحرمانهما منها معًا... وهكذا نضع لهما مصلحة مشتركة يتعاونان في تحقيقها، كما يجب مكافأتهما على عدم العراك بنزهة لطيفة لهما معًا. 3 – كن أنت ووالدتهم المثل في تطبيق قواعد حل الخلافات والتعبير عن مشاعر الغضب في سلوككم اليومي، وحاولا توصيل هذه المعاني لهم بطريقة تناسب سنهم وليكن ذلك عبر مسرحية بالعرائس مثلاً عن متخاصمين حلا خلافاتهما بالحديث المباشر مرة، وبالتحاكم إلى والديهما دون وشاية وفي حضور الطرف الآخر لكي لا يظلم أحد مرة أخرى. 4 - استمعا إلى كل منهما، وإلى مشاعرها، وحذارِ أن تطلب من إحداهما الصمت أو عدم التحدث بأي خواطر سيئة تجاه أختها، بل يجب أن تسمح لهما -وكذلك الأم- بالإفصاح عن كل المشاعر حتى لو كراهية لكي تتمكن من تهذيبها وتوجيهها؛ فإن التنافس بين الإخوة يمكن أن يكون عاديًّا، طالما أنهم قادرون على تبادل مشاعر مشتركة بينهم من الرضا والإحباط، ولم يكونوا مشحونين بنزعات العنف أو الحقد. 5 – لا بد من ملاحظة أن منيرة وهي الطفلة الوسطى ربما تعاني من إحباط ما؛ لكونها بين قمتين: ريم الكبيرة التي كان لها كل الاهتمام وحدها لأعوام وعائشة المدلّلة -بحكم أنها الصغرى-.. فهي بحاجة -إلى جانب اهتمامكما بها- إلى لحظات من الحب والعطف الخاص الذي يشبع إحساسها بتفردها وتمكن مكانتها من والديها؛ ففي غياب ريم مثلاً في المدرسة أو عدم تواجدها لأي سبب، وعدم انتباه عائشة أو نومها.. لتمارس الأم معها اللعب أو تصطحبها لشراء شيء تختاره بنفسها من المتجر أو تشركها في اختيار هدية لأختيها، أو غير ذلك، وهو ما يشعرها أن لها نصيبًا كبيرًا من الحب يطمئنها فيقلل من عصبيتها وعنادها. 6 - حاول أنت وأمهما التعرف بجدِّية إلى الأسباب الكامنة وراء المشاحنات والإغاظة، ولماذا يغار أحد الأطفال من الآخر. ولتحقيق الهدف الثاني وهو تحقيق المحبة بين الأختين: 1- لا تقارن أي طفل بالآخر، وعامل كل طفلة كأنها طفلتك الوحيدة؛ فحين يتأكد الطفل من مكانته في قلب الأم والأب، فإنه لا يهتم بما يأخذه بقية إخوته من حب والديه. وكن واعيًا لإشارات التفضيل التي قد تصدر دون قصد منا نحن الوالدين، مثل: أ - مناداة أحد الأطفال باستخدام مفردات التحبب دون غيره. ب - الانسجام بشكل أفضل مع طفل معين. جـ – تقليل أهمية إنجازات أو قدرات أحد أطفالكم أو تجاهلها، وغيرها. 2 - أشعرا بناتكما أنكما لهن نعم الأب/ الأم للجميع، فقوما بشراء الهدايا للجميع.. وإذا ما تصرَّفن بشكل طفولي فلا تنتقداهن، بل استمعا لهن وطمئناهن بأنكما تحبانهن، واعملا على إشعارهن دومًا بهذا الحب، فكلما صنعت الأم طعامًا محببًا مثلاً تقول: "أرأيتن كم أحبكن.. لقد طهيت لكن (كذا) الذي تحببنه"، وهكذا... 3 - شجِّعا كل منهن على إظهار الحب للأخرى: كالقبلة، والاحتضان، وإعطاء الحلوى، والمساعدة وقت الحاجة على حسب قدرات كل منهما. ولتقل لكل منهن إن الأخرى تحبها كثيرًا. 4 - اعمل أيها الأب الكريم مع الأم على ترتيب رحلات أسرية، وحفلات، وأنشطة رياضية كالمشي وسواه لكل الأسرة؛ فهو مما ينشر جوًّا من المرح، ويكون لدى الأفراد مشاعر إيجابية تخفض المشاعر السلبية تجاه بعضهم البعض. 5- حاولا بناء الثقة بالنفس لدى كل منهما، وبداية ذلك المسؤوليات الصغيرة، وتدعيم كل تصرف إيجابي باعتدال ودون إفراط؛ فمثلاً يمكن للأم تكليف كل منهما بعمل منزلي كترتيب الأحذية، أو تجفيف الملاعق، أو توصيل الأطباق إلى مكان الطعام وغيره الكثير، وهو ما يستطيعان عمله معًا، وعلى أن يساعدا بعضهما البعض. ولتحقيق الهدف الثالث والأخير وهو الحد من الغلو في العنف يمكنك فعل ما يلي: 1 - قد اتفقنا أنه لن يحدث تدخل حال وقوع المشاجرة من قبل الأم أو من قبلك مع البنتين، فكما قلنا إن التشويق والإثارة يضيعان بضياع الجمهور الذي يحضر المشاجرة ويتدخل لحسمها. 2 – لا بد من استخدام أسلوب التحييد إن تم اللجوء للعنف في المشاجرة -رغم كل ما سبق من خطوات- وأسلوب التحييد كما يحدثنا دكتور "دودسون" في كتاب "الأب وأبناؤه" يهدف لعزل المتشاجرين لفترة قصيرة من الزمن أحدهما عن الآخر وعن الجمهور ريثما تعود المياه لمجاريها؛ فهو يقول: "إذا ما تشاجر ولدان أرسلوا كلاًّ منهما إلى غرفة ليبقى فيها بهدوء مدة 5 دقائق، وعلى كل فيجب أن يتم ذلك بحزم مقرون بالصفاء والتفهم لكيلا يشعر المذنب بأننا ننبذه أو نحرمه من حبنا وتقديرنا". أخي الفاضل.. لقد اجتهدت أن أقدم لك إجابة وافية لما دار حوله سؤالك جنبًا إلى جنب، مع إجمال ما تم تقديمه من قبل على الصفحة من نصائح فيما سبق من استشارات حول نفس الموضوع، وآمل أن تنتهي متاعبك التي شكوت منها من شقاوة البنات.