الرئيسية

فكر وعقيدة


طرق ترسيخ حب الله –سبحانه وتعالى- في الطفل


تربية الأبناء


د سيما راتب عدنان


ولنرسخ في إذهان أطفالنا ان حب الله تعالى يتثمل باتباع الآتي : أولاً : " تنزيه سبحانه الله تعالى وطاعته ومراقبة الله سبحانه وتعالى في سر السر والعلن جاءت الديانات السماوية كلها توضح وتؤكد تنزيه الخالق فهو مُنزّه عن الشركاء ، له الألوهية وحده وله الربوبية وحده ، وتعالى الله عما يقولون علواً كبيراً." قال تعالى : } ليس كمثله شيء وهو السميع البصير { قال سيد قطب :- " والفطرة تؤمن بهذا بداهة مخالق الأشياء لا تماثله هذه الأشياء التي هي من خلقه ..." عن عبد الله بن مسعود قال : سألت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أي الذنب أعظم عند الله ؟ قال : ( أن تجعل لله ندا وهو خَلقك ) " لا بد للمربين أن يغرسوا في نفوس أطفالهم أن الله واحد لا شريك له ونتوجه له بالعباده والإخلاص قال تعالى :- } اياك نعبد وإياك نستعين { وبعد أن نبين لهم ذلك ونوضح لهم ان الله رقيب علينا وعلى كل شيء في الكون، بعد ذلك نشعرهم بأن الله يراقبنا في السر والعلن. " أما ترويضه [ الطفل ] على مراقبة الله وهو يعمل، فليتعلم الإخلاص لله رب العالمين في كل أقواله واعماله وسائر تصرفاته. أما ترويضه على مراقبة الله وهو يفكر فليتعلم الأفكار التي تقربه من خالقه العظيم ، والتي بها ينفع نفسه وينفع مجتمعه وينفع الناس أجمعين، بل يجب أن يروض على أن يكون عقله وقلبه وهواه تبعاً لما جاء به خاتم الأنبياء – صلى الله عليه وسلم – أمل ترويضه على وهو يحس : فليتعلم كل إحساس نظيف وليتربّى على كل شعور طاهر ، فلا يحسد ولا يحقر ولا ينم .... " فالله -سبحانه وتعالى- يسمع ويرى كل شيء سواء في السر والجهر قال تعالى : { عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ {9} سَوَاء مِّنكُم مَّنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَن جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ} وبالتالى يشعر بان الله يراقبه فهذا ينعكس ايجابا علي سلوكه وشعوره وتصرفاته قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن الأحسان: (ان تعبد الله كأنك تراه فان لم تراه فانه يراك)