الرئيسية

فكر وعقيدة


أريد أن أرتدي النقاب ولكن أهلي يرفضون؟


فكر وعقيدة


أبو الفرج محمد مصطفي عبدالمجيد


انا فتاة شاء الله ان يهديني و اهلي يرفضون التزامي بكل طرق ارتديت النقاب على غير رضاهم لرفضهم الشديد للنقاب لا ادري كيف اتعامل معهم و خاصة والدتي التي تكره جدا التغييرات التي طرأت علي و تشعر انها قد فقدتني منعت عن صحبة الخير عن الدروس اشعر ان ايماني يقل اريد نصيحة و الدعاء لي بالثبات أسأل الله أن يثبتك على الحق وأن يهدي قلبي. انتهي. أولاً اعلمي أن الله إذا أحب عبدًا ابتلاه، ومثل هذا الابتلاء يرفعك الله به في الدرجات إن كان منك الثبات على الحق والصبر على البلاء والإحسان إلى والديك. ولابد أيضًا من تقرير أنه (لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق) كما قال النبي صلى الله عليه وسلم، فإن كنت تتعبدين بوجوب ستر الوجه فلا يجوز لك أن تطيعي أحدًا في خلعه، وصاحبي والديك في الدنيا معروفًا. وأنصحك بما يلي: - اجتهدي في بر والديك، والإحسان إليهما، وطاعتهما في غير معصية، وأثبتي لهما أن الالتزام ما زادك إلا برًا بهما وإحسانًا إليهما، وكم من أخوات عانين مثلك وبحسن الخلق واللين والحكمة والموعظة الحسنة تغيرت أحوال والديهم، ولا تدرين فربما تفتح القلوب، وهي بيد الله تعالى يقلبها كيف يشاء عز وجل. - ادعي لهم بظهر الغيب أن يهديهم وأن يفتح قلوبهم لطاعته، وتحري مواطن إجابة الدعاء. - اصبري ولا تملي، واعلمي أن الله مع الصابرين، ولقد أوذي الأنبياء والمرسلون والصالحون فصبروا على ما كذبوا وأوذوا حتى جاء النصر من الله سبحانه وتعالى، واعلمي أن النصر مع الصبر وأن الفرج مع الكرب وأن مع العسر يسرًا كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم. - فرِّقي بين الواجب والمستحب اللذين ينهيانك عنه؛ حتى لا تقعي في الإثم من حيث لا تدرين، فإن نهيانك عن حضور مجلس علم مستحب فلا يجوز لك أن تذهبي إليه، بخلاف النهي عن واجب كالحجاب ونحوه. ويمكنك إخفاء هذا الأمر عنهم حتى لا ينهيانك عنه، ولو بالتعريض في ذلك. وقد كان غلام الأخدود إذا أتى الساحر مر بالراهب فقعد إليه، فإذا أتى الساحر ضربه، فشكا ذلك إلى الراهب، فقال له: إذا خشيت أهلك فقل حبسني الساحر، وإذا خشيت الساحر فقل حبسني أهلي. - العبد المؤمن لا يخلو حاله من أبواب خير يستطيع أن يغتنمها؛ فإن لم تتمكني من حضور دروس العلم؛ فاستعيضي عنها بالشرائط المسجلة ونحوها. - وإن كنتِ لم تتزوجي بعد فاعلمي أن زواجك يمثل نقطة فارقة في حياتك، فلا تتساهلي إن أرادوا تزويجك لرجل لا يتقي الله فيكِ وقد يمنعك من النقاب، أسأل الله أن ييسر لك الخير وأن يثبتك على طاعته.