موقع منهج حياة

تأخر الكلام والذكاء.. هل من علاقة؟


690 مشاهدات

تأخر الكلام والذكاء.. هل من علاقة؟

لي طفل يبلغ من العمر 3 سنوات وإلى الآن لا يتكلم سوى كلمات قليلة جدًّا وغير سليمة النطق، وتم فحصه طبيًّا (لا مشاكل سمعية ولا مشاكل في الحنجرة)، ومقياس الذكاء حسب تقدير دكتور التخاطب 85%، وهو يتابع من قبل الدكتور منذ أكثر من شهرين في جلسات أسبوعية ولكن لا تقدم، ويذهب إلى الحضانة منذ شهر فقط، نشاطه الحركي قوي، يستعمل الإشارة في التعبير عن احتياجاته، فهل من برنامج يومي أستطيع أن أنفذه معه للنهوض به؟ وهل من مراجع وكتب ووسائل مساعدة لهذا الأمر؟. تقول أ/سناء جميل أبو نبعة أختي الفاضلة.. أعجبني اهتمامكم المبكر بالطفل والتنبه إلى أهمية مراجعة مختص في هذا العمر المبكر نوعًا ما. والحمد لله لأن سمع الطفل طبيعي ولا مشاكل طبية تسبب التأخر الكلامي، كما أن نسبة الذكاء التي ذكرتها 85 تبدو على حدود الذكاء الطبيعي، مع ملاحظة أنها ليست نسبة مئوية، أي ليست 85%. فالذكاء لا يقاس بالنسب المئوية، بل هناك جدول متصل يترتب فيه الناس على هذا الخط المتصل حسب نسبة الذكاء التي يقيسها الاختبار المعد لذلك، والنسب الطبيعية تتراوح بين 85 إلى 110 . ومن 85 - 80 يعتبر من فئة بطيء التعلم ومن 80 - 70 إعاقة عقلية بسيطة ومن 70 إلى 55 إعاقة عقلية متوسطة ومن 55 فما دونها إعاقة عقلية شديدة أما من 100 إلى 130 فمتفوقون ومن 130 فما فوق تقع فئات الموهوبين والمتميزين وقد أحببت أن أوضح هذا الأمر؛ لأن الناس تعتقد أن الذكاء يقاس بالنسبة المئوية وهذا خطأ شائع. إذن طالما أن الطفل والحمد لله يبدو طبيعيًّا، فالحل هو الاستمرار في التدريب وذلك لأن التأخر اللغوي هو عرَض يجب التنبه له في وقت مبكر؛ لأن صعوبة تعلم اللغة الشفهية قد يؤثر في المستقبل على تعلم اللغة المكتوبة، أي يصبح صعوبات دراسية. وطبعًا التدريب يأخذ وقتًا، وهناك عدة عوامل تساعد على نجاحه، منها الولد نفسه وتقبله للمعلومات، فهناك فروق فردية بين الأطفال وتعاون الأهل في تطبيق ما يطلب منهم في المنزل، حيث يفترض أن يضع لكم الاختصاصي إرشادات لتحفيز اللغة في المنزل، فاللغة هي نشاط حياة يومية، ولا يمكن أن يتم تعليمه فقط من خلال جلسات مدتها محدودة وفي أيام محدودة. وطبعًا الطفل الآن لا يمكن أن يتعلم بطريقة التلقين، بل عن طريق اللعب ومحاكاة النشاطات اليومية العادية. وهنا يدخل دور الاختصاصي الكفء من تقييم صحيح لقدرات الطفل وعمل برنامج للطفل وللأهل للعمل معًا كفريق عمل لتحقيق الأهداف الموضوعة في الخطة. أما بالنسبة للكتب أو المراجع، فللأسف الكتب باللغة العربية قليلة ومعظمها مترجم عن الإنجليزية. وليس لدي علم بما هو موجد لديكم في مصر، لكن يمكنك زيارة أي مكتبة تعنى بتربية الطفل والاطلاع على ما يوجد بها، وكذلك الإنترنت فهو مجال خصب للموضوع. وأنصحك بشراء أي مرجع يتحدث بالتفصيل عن جداول التطور الطبيعي للأطفال حتى تعرفي المهارات التي تنقص طفلك، وتحاولي العمل عليها. وأتمنى أن يكون لدى الاختصاصي الذي تتعاملون معه مثل هذه الجداول توضح التطور اللغوي والحركي والاستقلالي وغيرها